الخصوصية والامان … المبادئ والفرق بينهما

0 88

الخصوصية والامان هما عنصران مترابطان وغالبا ما يكمل بعضهما البعض. يعتقد الكثير أن المصطلحين على صلة وثيقة ببعضهما، بينما يرى البعض إمكانية توفر عنصر الامان بدون الخصوصية وليس العكس.

يوما بعد يوم يزداد تأثير التكنولوجيا على حياتنا وارتباطها بأبسط الأمور. ويتجلى ذلك من خلال المزيد من الاعتماد على الأعمال الرقمية والاستعاضة بها عن الأعمال التقليدية.

الخصوصية والامان

تتبنى المؤسسات على مستوى العالم استخدام تقنيات إلكترونية متقدمة مثل البيانات وإنترنت الأشياء والسحابة، لذلك كان لا بد من تعزيز عنصر الأمان. ففي العصر الرقمي القائم على التكنولوجيا، يؤمن الإنترنت الاتصال بين أي مكانين في هذا العالم. مما فرض ضرورة إيلاء عامل الأمان والخصوصية أهمية كبيرة.

ما هو الامان

الخصوصية والامان
الخصوصية والامان

يقصد بمصطلح الامان Security التمتع بالحرية الشخصية تجاه أي جهة أخرى، أي حالة التحرر من التهديدات أو الأخطار المحتملة. تمامًا مثل نظام أمان المنزل الذي يحمي سلامة أسرتك ، فإن أمان البيانات يحمي بياناتك ومعلوماتك القيمة من أعين المتطفلين من خلال حماية كلمات المرور والمستندات الخاصة بك.

كما يشير الامان إلى الإجراءات الوقائية المتبعة لحماية البيانات الرقمية من المستخدمين غير المصرح لهم الوصول إليها، مثل مجرمي الإنترنت والمتسللين. بينما لا يضمن الأمان عدم إمكانية اختراق البيانات أو المعلومات الشخصية، تساعد الإجراءات والبروتوكولات الأمنية الصارمة في منع الوصول غير المصرح به. لذلك، يوصى دائمًا بحماية الحسابات على الإنترنت بكلمات مرور قوية. بغض النظر عن مواقع الويب التي تستخدمها.

يكمن الهدف الرئيسي من عنصر الامان في تعزيز الرقابة الداخلية وتقييد الوصول غير المصرح به لمختلف الجهات الداخلية والخارجية.

الركائز الثلاث لامان المعلومات:

  • السرية: تمنع المعلومات الحساسة من الوصول إلى الأشخاص الخطأ ، مع التأكد من أن الأشخاص المناسبين يمكنهم استخدامها.
  • النزاهة: تحافظ على اتساق المعلومات ودقتها وموثوقيتها طوال دورة حياتها.
  • التوافر: ضمان توفر المعلومات عند الحاجة إليها.

اقرأ أيضا: قانون انتهاك الخصوصية في السعودية وحماية البيانات الشخصية

ما هي الخصوصية

يشير مصطلح الخصوصية Privacy إلى التحكم بالمعلومات الشخصية وكيفية استخدامها. ويقصد بالمعلومات الشخصية كل البيانات التي من شأنها أن تدل على هوية صاحبها.

ما هو الفرق بين الخصوصية والامان

يتعلق الأمان بحماية البيانات، بينما تتعلق الخصوصية بحماية هوية المستخدم. ومع ذلك، فإن الاختلافات المحددة أكثر تعقيدًا، ويمكن أن تكون هناك مجالات تداخل بينهما.

يشير الأمان إلى الحماية ضد الوصول غير المصرح به للبيانات. حيث توضع ضوابط أمنية للحد من إمكانية الوصول إلى المعلومات. بينما يصعب تحديد معنى الخصوصية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن التفاصيل الخاصة بالمستخدم يمكن أن تكون أيضًا بيانات آمنة.

أهمية الخصوصية والامان

على الرغم من ترابط مفاهيم الخصوصية والامان، إلا أنه من الممكن تحقيق الامان بدون الخصوصية، ولكن من المستحيل التمتع بالخصوصية بدون الأمان.

مع تقدم التكنولوجيا، وزيادة استخدام التكنولوجيا أصبحنا نعتمد عليها أكثر فأكثر. ومع ذلك، فإن اعتمادنا يجعلنا أكثر عرضة للتهديدات الأمنية مثل سرقة الهوية واختراق البريد الإلكتروني.

غالبا ما يتم اختراق أنظمة المعلومات والبيانات التي تحتويها بسبب انخفاض مستوى الامان الذي تتمتع به. يمكن أن تسبب سرقة البيانات تلك نتائج كارثية لأصحاب البيانات المخزنة على تلك الأنظمة.

نصائح لحماية الخصوصية والامان

من الذكاء التعامل مع الشركات والمؤسسات التي تقدر خصوصيتك واتخاذ الإجراءات لحماية معلوماتك الشخصية. ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها أيضًا للمساعدة في حماية خصوصيتك وتعزيز أمنك.

اتبع نصائح حماية الخصوصية والامان

  • حدد ما تشاركه على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر الإنترنت بشكل عام.
  • مزق المستندات المهمة قبل رميها في سلة المهملات.
  • حماية رقم الضمان الاجتماعي الخاص بك. احتفظ بها في مكان آمن ولا تعطه لأحد ما إن أمكن. اسأل عما إذا كان يمكنك تقديم شكل آخر لتحديد الهوية.
  • حماية بياناتك وأجهزتك. قد يشمل ذلك الاستعانة ببرنامج الأمان وجهاز راوتر آمن وشبكة VPN أثناء الاتصال عن طريق شبكة واي فاي عامة وخدمات حماية سرقة الهوية.
  • افهم كيف يمكن استخدام المعلومات التي تقدمها. كن أكثر وعيًا كيف أن معلوماتك الشخصية، بمجرد مشاركتها عبر الإنترنت، لم تعد تحت سيطرتك. اقرأ سياسة الخصوصية قبل الاشتراك في أي تطبيق أو خدمة.
  • تذكر أن الأمر لا يتعلق بالضرورة بالخصوصية مقابل الأمان. كلاهما مهم في عالمنا المترابط.

اقرأ أيضا: الابلاغ عن الجرائم الالكترونية وتقديم شكوى عبر طرق مختلفة

إعدادات الخصوصية – نصائح عامة

  • لا تفكر في إعداداتك على أنها شيء تستخدمه مرة واحدة وتنسى أمرها. تقوم العديد من المواقع بتعديل خيارات إعدادات سياسة الخصوصية الخاصة بها بانتظام. لذا قم بمراجعتها بشكل متكرر. هناك أيضا فائدة في تقييم إعداداتك للتأكد من أنك لا تزال مرتاحًا للقرارات التي اتخذتها سابقًا.
  • تذكر أن لديك الحق في تغيير رأيك بشأن إعدادات الخصوصية والامان الخاصة بك، كما يجب أن تكون قادرًا على تعديلها عندما تريد ذلك.
  • تساعد بعض الأدوات في التحكم في كمية المعلومات الشخصية التي تضعها على الإنترنت. ويسمح لك الآخرون بمسح تفاصيل المواقع التي قمت بزيارتها ، أو عمليات البحث التي أجريتها ، من جهاز الكمبيوتر أو الجهاز. على سبيل المثال ، ابحث عن الخيارات التي تمكّنك من تعيين السجل للحذف بشكل منتظم.
  • تسمح بعض المؤسسات للمستخدمين بالتحكم في إعدادات الخصوصية المتعددة من خلال موقع واحد يسمى لوحة المعلومات. قم بمراجعة لوحة المعلومات الخاصة بك لأنها قد تحتوي على معلومات مفيدة حول البيانات الخاصة بك واستخدام الخدمة.
  • يقدم بعض الموردين، مثل جوجل Google أو مايكروسوفت Microsoft خدماتهم على منصات مختلفة. على سبيل المثال تطبيقات الخرائط أو خدمات الموقع. لذلك قم بتنسيق إعداداتك بحيث تظل كما هي حتى إذا كنت تستخدم أجهزة مختلفة. أيضا يقدم البعض خدمات سحابية حيث يمكن تخزين معلوماتك. حدد المعلومات التي تريد مشاركتها – أو عدم مشاركتها – على السحابة.

تغيير إعدادات الخصوصية للأجهزة المحمولة والتطبيقات

إليك مجموعة من النصائح الممكن الاعتماد عليها في تعزيز الخصوصية والامان:

  • تجميع واستخدام بيانات الموقع: تحقق من إعدادات الموقع الجغرافي على أجهزتك المحمولة واضبطها. يمكن لمعلومات تحديد الموقع الجغرافي تحديد موقع الشخص أو الكمبيوتر أو الجهاز المحمول. يمكنك غالبًا ضبط هذا الموقع بحيث يمكن الوصول إليه دائمًا أو أثناء تشغيل التطبيق فقط.
  • الوصول إلى الجهاز والتطبيقات التي تستخدمها: قد تطلب بعض تطبيقات الأجهزة المحمولة الوصول إلى موقعك وجهات الاتصال والتقويم والصور والكاميرات والميكروفون، ويجب أن تشرح كيفية استخدامها. أوقف تشغيل هذه الخيارات إذا لم تكن هناك حاجة إليها لاستخدام التطبيق، وأغلق تطبيقاتك عند عدم استخدامها لزيادة تقييد مشاركة المعلومات.
  • الوصول إلى حساباتك: قد تطلب بعض التطبيقات الوصول إلى حساباتك مثل الفيسبوك Facebook أو التويتر Twitter أو جوجل Google. عندما تتوقف عن استخدام تطبيق ما، يجب عليك إلغاء ربطه بحساباتك وجهازك من خلال الإعدادات. احذف التطبيقات التي لم تعد تستخدمها.
  • تتبع سجل تصفح الويب: ابحث عن خيارات التصفح الخاصة وأضف أدوات حظر المحتوى التي تمنع مشاركة معلومات التصفح الخاصة بك. ستسمح لك إعداداتك أيضًا بحظر ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث على متصفحك.
  • ميزات الجهاز: استخدم ميزات القفل التلقائي وحماية كلمة المرور على جهازك. سيساعد هذا في منع الأشخاص الآخرين من استخدامه أو القدرة على رؤية المعلومات الشخصية الموجودة عليه.

اقرأ أيضا: ما هو تخصص الامن السيبراني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: فضلاً شارك المحتوى بدلاً من نسخه 😊